صور

السارق الخفي - جوليان شاعر
أريج زعبي تؤلف " زقزقة طائر "
أولئك أهلي..
قصة الدجاجة يكتبها مدحت سليمان
من كتابات سيرين مصاروة
خطأ والد - تقصها رنا ابو عطية
 
يوم اللغة العربية في القسم الإبتدائي يتحول الى مهرجان لغوي

بأجواء من المتعة والأفادة وبمبادرة من معلّمات اللّغة العربيّة المعلّمة جمانة سرور والمعلّمة تمارا حلاّق, وأمينة المكتبة ناهد نمر, وبدعم من الأب أمجد صبّارة مدير المدرسة,احتفل تلاميذ الصّفوف الرّابعة,الخامسة والسّادسة في مدرسة تيراسانطة النّاصرة بعام اللّغة العربيّة على مدى أسبوع كامل,والذي بدأ بقراءة القصص وصنع المجسّمات وكتابة اللّوحات الجميلة.والتي قامت أمينة المكتبة بعرضها في القسم الابتدائي.

افتتح هذا اليوم حضرة الأب زاهر عبّود بتقديم التّهاني للتّلاميذ والمعلّمين ,وذلك في قاعة المدرسة وتحدّث حول مكانة اللّغة العربيّة وأهميّتها,وتابعت المعلّمة جمانة سرور وتحدّثت حول اللّغة العربيّة والهويّة,ثم أنشد التّلاميذ قصيدة لغة الأجداد للشّاعر حليم دموس, بقيادة المعلّمة رحاب حاج ورحّبت عريفة الحفل الطّالبة مرح زهر بالطّلاب والمعلّمين ,وبدأ الحكواتي بسرد حكاية حول أهميّة الكتاب والمطالعة.

ثم قام التّلاميذ بالقاء الأشعاروالمسرحيّات ,وقراءة القصص وسرد عن حياة بعض الشّعراء والكتّاب.
تضمّن هذا اليوم العديد من الفعّاليات في اللّغة العربيّة ,فعّالية التّراث الفلسطيني ,وألعاب لغويّة ,وفعّاليات في مكتبة المدرسة,وفعّاليات أبداعيّة وفنون مع المعلّمة ميرفت شليّان,وقام الأستاذ عطالله جبر بتقديم محاضرات في الصّفوف المذكورة ,حول اللّهجات في لغتنا العربيّة ,والتي أثرت الطّلاب وشدّتهم الى لغتهم العربيّة.