قصة الدجاجة يكتبها مدحت سليمان

في يوم من الأيام كان هناك ولد يدعى شادي كان لديه دجاجه جميلة.

في اليوم التالي ذهب الى ساحة البيت ليرى دجاجته لكنه لم يجدها. فتش عنها في كل مكان. لم يجدها. حزن كثيرا وعاد للبيت يبكي بمرارة.

مرت الأيام ولم يتصل به أحد كي يحكي له عن أخبارها، وذات يوم خرج من البيت ليتنشق الاهواء واذ به يرى الدجاجه تجري نحوه بكل سرور.

جرى صوبها بفرح وسعاده وشدها بقوة الى صدره. بعدها عاد الى بيته وقال لها : انت أجمل دجاجه رايتها في حياتي، كم أحبك يا دجاجتي الغالية.

فرح شادي كثيرا وقال لامه ما رايك ان نحتفلبعودة دجاجتي الغالية، باحتفال ادعو اليه أصدقائي، فقالت له امه حسنا يا بني سأرتب لك حفلة رائعة واحضر لك الحلوى.

عندها قال شادي لأمه لن أترك دجاجتي بعد اليوم تغيب عن عيني.