أولئك أهلي..

جدي توفيق سجراوي أصله من قرية الشجره. سكن في الناصرة هو وعائلته. كان صاحب مطعم. أول مطعم له كان في سوق الحدادين في الناصرة.

بعدها إنتقل الى منطقة الكسارات. كان العمال يأتون لتناول الطعام عنده وقت الظهيرة.

قال لي انه كان هو أول من أحضر جهاز التلفاز الى الناصرة ووضعه في مطعمه بمنطقة السوق. كان الناس يتجمهرون لمتابعة البرامج التلفزيونية.

لجدي سته أولاد وأربع بنات.

عمي سامي سجراوي قام ببناء طائره مروجية دون مساعدة أحد. صنعها من الحديد وقام ببناء محرك لها لكن في تلك الفترة نشبت حرب 1973 فقام جدي بتحطيم الطائرة خوفا من مشاكل الحرب. حزن عمي كثيرا عند رؤيته الطائرة محطمة لأن أحلامه كانت أن يحلق بها في السماء.

عندما كبرت سمعت كل هذه الحكايات.

كم أفخر بأهلي.