قساوة فرنسيس مع نفسه ورقّته مع الإخوة

دأب الإخوة الأوائل وكذلك الذين أتوا بعدهم ولفترة طويلة على قهر جسدهم ليس فقط بحرمانه من الأكل والشرب أكثر من اللزوم، بل حرموا أنفسهم من النوم، ولم يتّقوا قساوة البرد والأشغال اليدوية الشاقة. لبسوا تحت ثيابهم مباشرة ما تيسّر لهم من الجلود وأطواق الحديد وأقسى ما وصل إلى أيديهم من مسوح. لكن الأب القديس، إذ اعتبر أنّه في مثل تلك الأوضاع القاسية ستلحق بالإخوة الأمراض لا محالة - وبالفعل فإنّ بعضهم مرضَ بعد فترة وجيزة - فإنّه خلال انعقاد أحد المجامع منعهم بألاّ يلبسوا على أجسادهم إلا الثوب الرهباني وحده.

نحن الذين عشنا معه، يمكننا أن نقدّم عنه هذه الشهادة وهي أنّه من يوم بدء الإخوة يأتون إليه وطيلة حياته كلها، تصرف معهم بفطنة مبيناً لهم أن عليهم فيما يختص بالمأكل وبغيره من الحاجيات، أن يلتزموا حدود الفقر والاتّزان وهما الطابع التقليدي بين الإخوة منذ الأيام الأولى. بعكس ذلك، كلّما كان الأمر متعلقاً بشخصه، فإنّه منذ بداية ارتداده وقبل أن يأتي الإخوة إليه، ومدى حياته كلها دون انقطاع، عامل جسده بقساوة زائدة، رغم أنه كان منذ صباه نحيلاً وضعيف البنية. ولما كان لا يزال في العالم، لم يكن بإمكانه العيش إلا محاطاً بشتّى أنواع الرفاهية. لاحظ مرة كيف أنّ الإخوة بدأوا يتخطَّون حدود الفقر والاتّزان في المأكل وفي غيره من الحاجيات، فقال لبعضهم وهو يقصد من وراء ذلك مخاطبة جميع الإخوة: ”ألا يعتقد الإخوة بأنّ جسدي بحاجة إلى طعام مميّز؟ رغم ذلك، بما أنّه عليّ أن أكون قدوة ومثالاً للإخوة جميعاً، فإني أريد الاكتفاء بطعام فقير وبثياب خشنة. وأنا فرِحٌ بذلك.