الإعلام والمجتمع.. إبداع لا يعرف الحدود

يرى كثيرون بتخصص "الإعلام والمجتمع" في المدرسة أحد التخصصات الرائدة التي تدمج بين مجالات عدة ضمن إطار الصحافة والإعلام. ويتميز فرع "الإعلام والمجتمع" في المدرسة انه يعمل على إكساب قدرات العمل الصحفي والإبداعي لطلاب وطالبات الفرع من خلال ورشات العمل المتعددة في تصوير الفيديو، التصوير الفوتوغرافي ، الكتابة الصحفية والصحافة الألكترونية.

يضاف إلى ذلك التعليم النظري في الفرع والذي يعتبر الأساس في فهم وإدراك كيفية العمل الصحفي ، مبادئه وأسسه. وضع فرع "الإعلام والمجتمع" نصب عينيه تغطية كافة النشاطات والفعاليات الثقافية، المنهجية واللا منهجية التي تقام في المدرسة ونشرها في الصحافة العربية المحلية من خلال مواقع الإنترنت والصحف.

كما يعمل طلاب الفرع على إدارة موقع المدرسة الخاص على شبكة الإنترنت وإثرائه بشتى المواد سيما تلك المتعلقة بالمدرسة وطلابها. وبما أن وسائل الإعلام الالكترونية أصبحت تداهمنا في كل مكان وزمان، فان كيفية التصرف بها واستعمالها هو الهدف الحقيقي الذي يبغي فرع "الإعلام والمجتمع" في تمريره للطلاب من خريجي الفرع كي يكونوا على أهبة الإستعداد للإنخراط بسوق العمل في مجال الصحافة والإعلام الجماهيري في مرحلة ما بعد الثانوية.


 
يعمل طلاب الفرع على تصوير وانتاج فيلم وثائقي في صفوف الحوادي عشر والثواني عشر اضافة الى امكانية استكمال 10 وحدات في التخصص لمن يرغب بذلك حيث يطلب من الطلاب تقديم وظيفة بحث بمستوى أكاديمي بارشاد ومرافقة مركز الفرع.

إن فرع "الإعلام والمجتمع" يشجع كافة خريجيه على الإنخراط بسوق العمل بمجال الصحافة والإعلام وإما استكمال التعليم الجامعي بموضوع "الصحافة والإعلام" كونه يكسبهم النظرة الناقدة وقراءة ما بين السطور بكل ما تبثه لنا وسائل الإعلام المكتوبة، المسموعة والمرئية. يتمتع فرع الإعلام والمجتمع بمعدات تتيح للطلاب التمرس في العمل والإنتاج السينمائي من خلال مجموعات صغيرة، حيث يسعى الفرع من خلال كل ما ذكر أن يكون السبّاق بين كافة المدارس بتخصص "الإعلام والمجتمع" مقارنة مع المدارس الإخرى.

مع تمنياتنا بالنجاح لكافة طلاب المدرسة
جورج محشي